مصر الفتاة، وصفحة مشرقة فى تاريخنا السياسى: د . سعيد اسماعيل + تعليق علاء السيسى


إذا كنت قد حرصت على عدم ” التمذهب” ، منذ بداية اهتمامى بالسياسة، فى وقت مبكر من العمر( منذ نشوب معركة فلسطين 1948)، إلا أننى لا أخفى انشدادى إلى الإعجاب بزعيم سياسى مهم هو ( أحمد حسين)، صاحب ( مصر الفتاة) ، رغم ما زعمه البعض من لجوئه إلى ما أسموه بأساليب ” فاشية” ، تأثرت بما شهدته إيطاليا من فاشية موسلينى.
وفى الوقت نفسه ، لابد من تسجيل التقدير والإعجاب بما كانت عليه حكومة الوفد، منذ أن تسلمت السلطة أول الخمسينيات، حيث عاشت مصر ديمقراطية وحرية تعبير غير مسبوقة، ولا ملحوقة، ويكفى أن تتأمل فى بعض عناوين جريدة ( الاشتراكية) ، معبرة عن مصر الفتاة فى تلك الفترة:

  • رحم الله الدستور.
  • لن نسمح للإنجليز والأمريكان أن يهوشونا ، وسنمضى فى مقاومتهم.
  • الحكومة التى لا تحارب الفساد والرشوة، حكومة مقضى عليها بالإعدام ، وبالنظام الذى تمثله بالفناء ( الاشتراكية، فى 28 يوليو 1950).
  • لا تدجلوا على الشعب فقولوا أن مصر تقدمت وارتقت، بل قولوا أنكم أثريتم على حساب الشعب ، وشبعتم حيث جاع الشعب!
  • نحن نريد، فى الدرجة الأولى تحديد الملكية، وإلغاء الرتب والألقاب ، وتأمين كل مصرى على عمله ووظيفته ..
  • انصبوا المشانق، لكن الشعب سينتصر(الاشتراكية فى 12 أغسطس 1951)
  • قادم من الريف: أيها الكبراء ..أيها الوزراء ..أيها الأغنياء : إننى لكم نذير مبين، فالثورة آتية لا ريب فيها، إذا استمر الحال على هذا المنوال( نشر بتاريخ 15 سبتمبر 1950).
  • تحرك أيها الشعب ( الاشتراكية فى 26 يناير 1951).
  • الثورة. الثورة. اتلثورة.
    وأنا متذكر هذا العنوان منذ صدوره فى 23 سبتمبر 1951….وهكذا
    ..هكذا كان مستوى حرية التعبير..
  • على القماش
  • تعليق علاء السيسى

[2:16 pm, 13/05/2022] علاء سيسي: وقد أعجبني في المقال انه لم يعتبر مهاجمة أحمد حسين وزراء الوفد ادانة لهم وانما اعتبره حسنة من حسناتهم لأنهم كانوا يسمحون بهذا القدر الكبير من حرية التعبير. وهذه لفتة كريمة جميلة منه في اتجاه تأليف القلوب وتقريب الصفوف الذي نحتاج اليه اليوم بشدة كما لم نحتج اليه من قبل ، و أرجو أن يتعلم منه شباب اليوم وهم يكتبون كيف يختارون الأولويات وكيف يؤلفون القلوب وكيف تجمع الهمم في اتجاه العدو الأخطر والأهم ولا تشتت كما يحدث اليوم.
وقد كان تأليف القلوب وتوحيد الجهود وتركيزها في اتجاه المجهود الرئيسي من أهم خصائص صحيفة الشعب حبيبة القلوب التي افتقدناها اليوم ونحن أحوج ما نكون اليها ونسأل الله ان يعيدها كما كانت وخيرا مما كانت لعلها تكون سببا في اخراج بلادنا مما وقعت فيه.
[2:20 pm, 13/05/2022] علاء سيسي: وغني عن القول أن عدونا الوحيد الذي يجب أن نتحد لمواجهته هو الصهيونية وعملاؤها في مصر وهم معروفون وأن أي خلافات بين أبناء الوطن مهما كانت يجب تجاوزها ولو مؤقتا الى حين التغلب على هذا العدو المبين باذن الله.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: