صراع الأعلام الفلسطينية مقابل الاسرائيلية في أشرس منافسات كرة القدم الاسكتلندية؟

في حين أن الكثيرين يرون أن العرض يتعلق بالنعرات الطائفية الكاثوليكية والبروتستانتية أكثر من علاقته بالسياسة، إلا أن الدعم الأيرلندي لفلسطين هو عامل فيه

  • أحد مشجعي نادي الرينجرز يحتفل برفع العلم الإسرائيلي خلال مباراة ضد سلتيك في عام 2017. (Ross MacDonald / SNS Group via Getty Images / via JTA)
  • علم فلسطيني بين الأعلام الأيرلندية في مباراة ضد نادي رينجرز في غلاسكو عام 2018. (Craig Williamson / SNS Group via Getty Images / via JTA)
  • رد فعل جماهير سلتيك خلال مباراة في الدوري الممتاز بين سيلتيك ورينجرز في سيلتيك بارك في جلاسكو، 1 مايو، 2022. (Rob Casey / SNS Group via Getty Images / via JTA)
  • لاعبان إسرائيليان في فريق سيلتيك في ذلك الوقت – نير بيطون، على يسار الصورة ، وليل عبادة – يحملان كأس الدوري الاسكتلندي الممتاز بعد مباراة بين سيلتيك وماذرويل في سيلتيك بارك في غلاسكو، 14 مايو، 2022. (Craig Williamson/SNS Group via Getty Images/ via JTA)

لندن (جي تي ايه) – شهدت عطلة نهاية الأسبوع هذه أول مباراة “Old Firm” لهذا الموسم في اسكتلندا – وهو الاسم الذي يُطلق على الخصومة بين الناديين “سلتيك” و”رينجرز”، وهما من أكثر الأندية شهرة في البلاد، ومقرهما في غلاسكو.

يلعب الفريقان عدة مباريات في كل موسم، وفي كل مباراة، على الرغم من أن بضعة آلاف من اليهود فقط يعيشون في غلاسكو، هناك احتمال جيد أن يرى المشجعون العلمين الإسرائيلي والفلسطيني يرفرفان في المدرجات.

في جميع أنحاء اسكتلندا، لطالما كانت كرة القدم وعلم الاجتماع متشابكين بإحكام، وأصبحت العديد من الفرق الاسكتلندية مستودعات للهويات المتضاربة والسياسة والتاريخ. لكن ظاهرة العلمين الإسرائيلي والفلسطيني، التي بدأت منذ حوالي 15 عاما، تترك المشجعين اليهود الاسكتلنديين عالقين في وسط انقسام سياسي يرغبون في الهروب منه عند وجودهم في ملعب كرة القدم.

يقول بول إدلين من مجلس الممثلين اليهودي في غلاسكو: “نريد أن نرى ذلك يتوقف. الأندية لا يعجبها ذلك، لكنها لن تمنع حدوثه”.

تعتبر الأعلام على المدرجات في ملعب “رينجرز آيبروكس” وفي “سيلتيك بارك” مشاهد شائعة، أكثر من تلك الموجودة في إنجلترا، حيث تميل العلاقة بين كرة القدم والسياسة إلى أن تكون أضعف بكثير. في مباريات سلتيك ورينجرز، تعتبر الألوان الثلاثية الأيرلندية وعلم المملكة المتحدة شائعة جدا بحيث يتم قبولها والاعتراف بها على الفور كبديل للرايات الخاصة بالنادي.

ويضيف إدلين أنه “لا يوجد سبب لرفع أعلام الدول في مباريات كرة القدم لأي سبب كان – لا الإسرائيلي ولا الفلسطيني”.

رد فعل جماهير سلتيك خلال مباراة في الدوري الممتاز بين سيلتيك ورينجرز في سيلتيك بارك في جلاسكو، 1 مايو، 2022. (Rob Casey / SNS Group via Getty Images / via JTA)

لدى العديد من الفرق الاسكتلندية روابط تاريخية مع المجتمعات البروتستانتية والكاثوليكية المحلية، وهي نتاج لأكثر من قرن من الطائفية. ظل نادي سلتيك، الذي تأسس عام 1887 على يد مهاجرين كاثوليك إيرلنديين معوزين، مرتبطا بشدة بجذوره الأيرلندية، وقد ارتبط مشجعوه تاريخيا بقضايا سياسية، واحتجوا على التمييز ضد الكاثوليكية في اسكتلندا ودعموا الاستقلال السياسي الأيرلندي.

يشعر العديد من مشجعي سلتيك بالتضامن العميق مع القضايا عبر البحر الأيرلندي، ومن بين البعض، خاصة بضع مئات من مجموعة المشجعين الصاخبة “اللواء الأخضر”، هناك تشابه واضح بين القومية الأيرلندية وتحرير الفلسطينيين. (المشاعر المؤيدة للفلسطينيين منتشرة جدا في المجتمع الأيرلندي الأوسع وحكومته).

يقول اللورد إيان ليفينغستون، وهو عضو يهودي في البرلمان البريطاني وعضو مجلس إدارة سابق في مجلس إدارة سلتيك، “”هناك هذه المجموعة التي لديها هذه الرواية القائلة بأن كل شيء في سلتيك يدور حول الجمهورية الأيرلندية وأنهم يتحدثون باسم سلتيك”، ويضيف: “إذا كنت تقول إنك تقف إلى جانب المظلوم ضد القوي، مع القوى المعادية للإمبريالية ضد الإمبريالية، فهذه نقلة سهلة بالنسبة لهم”.

في غلاسكو، جمع اللواء الأخضر آلاف الجنيهات للجمعيات الخيرية الفلسطينية ومنذ عام 2019 يدعم أكاديمية لكرة القدم في الضفة الغربية، أُطلق عليها اسم “عايدة سلتيك”، ومقرها في مخيم عايدة بالقرب من بيت لحم. كان يُنظر إلى ليفينغستون، وهو عضو في حزب المحافظين، على أنه مسؤول تنفيذي مثير للجدل بين القاعدة الجماهيرية الليبرالية للفريق، وقد استقال من الفريق في عام 2017 استجابة لضغط المشجعين.

عندما بدأ مشجعو سلتيك في تبني الأعلام الفلسطينية في أواخر العقد الأول من القرن الماضي، في ملعب آيبروكس في رينجرز – حيث توجد هناك صورة للملكة تحدق في اللاعبين في غرفة ملابس الفريق المضيف – كان رد الفعل المفاجئ بين بعض المشجعين هو رفع الأعلام الإسرائيلية بين أعلام المملكة المتحدة والصلبان الأيرلندية الشمالية.

ويقول ليفينغستون، العضو في حزب المحافظين “إنها مجموعة صغيرة. لكني لا أحب ذلك. هذا الأمر يشعرني بعدم الارتياح، ولا ينبغي أن يكون هناك”، ويضيف “لا ينبغي أيضا أن تكون هناك أعلام إسرائيلية في الآيبروكس لأن الأمر لا يتعلق بالسياسة. إن الغالبية العظمى ستقول إن الأمر لا علاقة له بكرة القدم”.

علم فلسطيني بين الأعلام الأيرلندية في مباراة ضد نادي رينجرز في غلاسكو عام 2018. (Craig Williamson / SNS Group via Getty Images / via JTA)

هناك حوالي 30 يهوديا يحضرون بانتظام مباريات سلتيك، وقد جذب الظهور المتزايد للواء الأخضر بعض الاهتمام. قام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) بفرض غرامة متكررة على الفريق بسبب رفع العلم الفلسطيني.

اشتكى مجلس الممثلين اليهودي إلى سلتيك عندما رفع اللواء الأخضر مئات الأعلام الفلسطينية قبل توديع خاص لأسطورة سلتيك سكوت براون في مايو 2021. ووصف سلتيك العرض بأنه “غير مقبول” وأزال الأعلام.

وقال جيرارد مينستر (52 عاما)، وهو مشجع يهودي متشدد لنادي سلتيك قبل مباراة يوم السبت، التي فاز فيه فريقه على نادي رينجرز بنتيجة 4-0، “لا يجعل ذلك الأمر سهلا على الأولاد اليهود الذين يشجعون سلتيك. كلما حدثت مشكلة في إسرائيل وفلسطين، يبدو أن المسألة ترفع رأسها مرة أخرى. يمكن أن يشكل ذلك تحديا، لكن كل هذا هو جزء من ذلك، ولا يمنعني من دعم سلتيك”.

إن ظهور الأعلام كوكيل للتنافس بين سلتيك ورينجرز بالنسبة للبعض لا يتعلق بتفاصيل السياسات الإسرائيلية والفلسطينية ويشكل بشكل أكبر انعكاسا لقضايا طائفية أعمق بكثير في اسكتلندا. لعب لاعبون إسرائيليون في كل من سلتيك ورينجرز، وحظي العديد منهم بشعبية  – على سبيل المثال، أنهى نير بيطون 9 سنوات قضاها في سلتيك بارك بحفاوة بالغة من 60 ألف من مشجعي النادي في مايو. (لاعب إسرائيلي آخر، ليل عبادة، لا يزال يلعب في صفوف سلتيك).

لاعبان إسرائيليان في فريق سيلتيك في ذلك الوقت – نير بيطون، على يسار الصورة ، وليل عبادة – يحملان كأس الدوري الاسكتلندي الممتاز بعد مباراة بين سيلتيك وماذرويل في سيلتيك بارك في غلاسكو، 14 مايو، 2022. (Craig Williamson/SNS Group via Getty Images/ via JTA)

في حين أن الانقسام الكاثوليكي والبروتستانتي قد تلاشى إلى حد كبير في إنجلترا، لكنه ظل تيارا خفيا في اسكتلندا، ويعتقد الكثيرون أن المنافسات في كرة القدم ساعدت في الحفاظ عليه.

يقول ديفيد كابلان، وهو مشجع يهودي لنادي “هارت أوف ميدلوثيان” لكرة القدم، وهو ناد من إدنبرة مرتبط تاريخيا بالسكان البروتستانت، “لا يزال الأمر واسع النطاق. كل ناد في اسكتلندا لديه إنتماء ديني. حتى لو كانوا لا يقرون بذلك، لكن لدى جميعهم [انتماء ديني]”.

وقد جعل هذا الأمر يهود اسكتلندا البالغ عددهم حوالي 5000  أمرا شاذا في مشهد كرة القدم الاسكتلندية. يمكن للعديد من اليهود، غير المثقلين بالتراكمات الدينية والثقافية كأقرانهم المسيحيين، أن يختاروا بحرية النوادي التي يريدون أن يشجعوها.

يقول هارفي كابلان من مركز الأرشيف اليهودي في غلاسكو “يشعر اليهود أنهم عالقون في الوسط”، ويضيف “وربما عانى اليهود أيضا من انزعاج أقل لأن… البروتستانت والكاثوليك كانوا أكثر عرضة لمحاربة بعضهم البعض”.

تاريخيا، دعم معظم اليهود رينجرز وهارتس (اختصار لنادي هارت أوف ميدلوثيان). عندما وصل اليهود كمهاجرين من أوروبا الشرقية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، تبنى أطفالهم في الغالب فرق أصدقائهم وزملائهم في الفصل. أوضح كابلان أن معظمهم أرسلوا أطفالهم إلى مدارس بروتستانتية، لأنها كانت أكثر انفتاحا على مجموعة كبيرة من الطلاب، على النقيض من المدارس الكاثوليكية، التي كانت تركز على الطلاب الكاثوليك.

وقال: “هذا يعني أنك ستكون على الأرجح من مشجعي رينجرز”.

ومع ذلك، هناك أيضا مجموعة كبيرة من اليهود التي بدأت في متابعة سلتيك في أواخر الستينات عندما عندما أعلن عن إفلاس وتصفية نادي “ثيرد لانارك”، وهو فريق من جنوب غلاسكو كان لديه عدد كبير من المشجعين اليهود. في ذلك الوقت، كان سلتيك في ذروته حيث فاز بتسعة ألقاب متتالية في الدوري وكأس أوروبا في عام 1967 – لذلك انضم مشجعو ثيرد لانارك إلى صفوف مشجعيه.

أحد مشجعي نادي الرينجرز يحتفل برفع العلم الإسرائيلي خلال مباراة ضد سلتيك في عام 2017. (Ross MacDonald / SNS Group via Getty Images / via JTA)

لو لم تتم تصفية نادي ثيرد لانارك، فربما كان أصبح ناديا يتمتع بسمعة ناد يحظى بدعم يهودي، مثل نادي توتنهام في إنجلترا. في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي، قام ثيرد لانارك ، الواقع بالقرب من حي يهودي، بإشراك أحد لاعبي كرة القدم المحترفين اليهود الاسكتلنديين القلائل، سام لاتر. في أواخر عام 1960، ذكرت صحيفة “جويش كرونيكل” أن ربع الجمهور البالغ 6000 شخصا في ملعب ثيرد لانارك كانوا من اليهود.

في إنجلترا، تميل البصمة اليهودية على أرض الملعب لتكون ضئيلة، وفي اسكتلندا، كانت أصغر. في حين أن هناك نقاشات عرضية حول لاعبين يهود صاعدين محتملين اكتشفهم مشجعو سلتيك ورينجرز على لوحات الرسائل، فإن العديد منهم هم لاعبون أيرلنديون أو اسكتلنديون يصادف أن لديهم أسماء عائلات تبدو يهودية. ( أحد اللاعبين اليهود البارزين في تاريخ كرة القدم الاسكتلندية هو جو أبراهام المولود في لاناركشاير، والذي أصبح على الأرجح أول يهودي يلعب كرة قدم احترافية في دوري الدرجة الأولى في بريطانيا عندما ظهر لأول مرة مع نادي جلاسكو بارتيك ثيسل في عام 1897) وصلت مجموعة من اللاعبين الإسرائيلين للعب في إنجلترا واسكتلندا، وكان سلتيك – الخارج من عقد من الهيمنة في كرة القدم – بمثابة عامل جذب.

ومع ذلك، في نهاية المطاف فإن الجالية اليهود في اسكتلندا آخذة بالتقلص – من حوالي 20 الفا في أوائل الستينات إلى ربما أقل من 5 آلاف اليوم – وقد لا يكون هناك “جيل جديد” من اللاعبين والمشجعين “للقلق بشأنهم على الإطلاق”، كما يقول مينستر.

المشاكل التي تشغل بال جوهر الجالية اليهودية المتقدمة في السن في اسكتلندا – التي يهاجر شبابها إلى العاصمتين اليهوديتين في بريطانيا لندن ومانشستر بحثا عن فرص ولا يعودون إلى الديار – شائعة في المجتمعات اليهودية الأصغر في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

ويقول مينستر: “ما سيأتي بعد ذلك سيكون غير ذي صلة لأن الجالية اليهودية صغيرة جدا. يمكنني تسمية 20 أو 30 على الأرجح من حاملي بطاقات الموسم اليهود في هارتس اليوم – واحد منهم فقط يعيش في إدنبرة”.

تايمز أوف اسرائيل

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: