جنرال إسرائيلي كبير: حزب الله يمكنه إطلاق 4 آلاف صاروخ يوميا وقد يضرنا بشدة

قال القائد الجديد للمنطقة الشمالية الإسرائيلية، إن مهمته الأولى ستكون الاستعداد لآلاف الصواريخ التي يمكن لـ”حزب الله” إطلاقها في حال وقوع أي مواجهة.

وطبقا للجنرال أوري غوردين، الذي تولى سابقاً منصب قائد الجبهة الداخلية الإسرائيلية، يمكن لـ”حزب الله” إطلاق 4000 صاروخ يومياً خلال أي قتال محتمل بين الجانبين.

صحيفة عبرية: “حزب الله” قد يعبر الحدود الإسرائيلية في المعركة القادمة وربما بأعداد كبيرة

قبل 6 ساعات

وقال غوردين لوكالة أسوشيتد برس إن الجيش الإسرائيلي يقدر أن الحزب قد يضرب ما يصل إلى 7000 صاروخ على مناطق إسرائيلية في أي حرب مستقبلية قد تمتد عدة أسابيع.

وعلى الرغم من ثقته بأن إسرائيل تظل الجانب الأقوى، أكد أن “صواريخ حزب الله يمكنها أن تُحدث بعض الأضرار الكبيرة”.

وهدد “حزب الله” على مدار الأشهر السابقة بضرب منصات الغاز الطبيعي الإسرائيلية في البحر المتوسط وأسقطت إسرائيل في يوليو – تموز الماضي ثلاث طائرات استطلاع مسيرة أطلقها الحزب باتجاه حقل غاز كاريش المتنازع عليه.

100100

تابع أخبار سبوتنيك عبر تلغرام

اشتراك

صحيفة عبرية: “حزب الله” قد يعبر الحدود الإسرائيلية في المعركة القادمة وربما بأعداد كبيرة

قبل 6 ساعات

تظاهرة اللبنانيين على الحدود اللبنانية مع إسرائيل، لبنان 16 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.09.2022

© Sputnik . Abedal Kader Albai

تابعنا عبر

ذكرت صحيفة عبرية، اليوم الجمعة، أن حزب الله اللبناني قد يعبر الحدود الإسرائيلية في أي معركة قادمة أمام الجيش الإسرائيلي.

ونشر الجنرال إسحاق بريك، رئيس لجنة الشكاوى السابق بالجيش الإسرائيلي، مقالا في القناة الـ 12 العبرية، اليوم الجمعة، أوضح من خلاله أنه بإمكان حزب الله اللبناني اجتياز الحدود مع إسرائيل وبأعداد كبيرة خلال المعركة المقبلة بينه وبين الجيش الإسرائيلي.

جنرال إسرائيلي سابق: لن نتمكن من البقاء إذا لم نستعد لمعركة متعددة الجبهات

قبل 8 ساعات

وحذر الجنرال بريك من أن الجيش الإسرائيلي ليس مستعدا لمثل هذه المواجهة، مقارنة بحزب الله اللبناني، الذي يتأهب في أي لحظة لإسقاط آلاف الصواريخ والقذائف كل يوم على الجبهة الداخلية الإسرائيلية، متوقعا عبور الحزب بأعداد كبيرة إلى الداخل الإسرائيلي، مناديا بضرورة تحضير وتجهيز سكان البلدات الشمالية الإسرائيلية لأي مواجهة مستقبلية مع الحزب.

وشدد الجنرال الإسرائيلي على أن الجبهة الداخلية لبلاده والتي يعيش فيها حوالي 10 مليون نسمة، تحتاج إلى معالجة حقيقية حتى يمكنها مواجهة آلاف الصواريخ والقذائف من حزب الله، مشيرا إلى أن تلك الجبهة لم يتم تجهيزها للحرب الأصعب منذ حرب العام 1948.

ولم يكتف الجنرال الإسرائيلي في الاحتياط، إسحاق بريك، عند هذا التحذير، بل ناشد رئيس هيئة الأركان الجديد في بلاده، هرتسي هاليفي، بضرورة تدشين جيش قوي ونوعي بمستويات عالية من المهنية والحرفية العسكرية، مشيرا إلى أن الجيش يتزود بمعدات وتقنية عالية وحديثة حتى يغطي بها على فشله، خاصة في ظل نقص التدريبات وعدم التدريب على استعمال التقنيات الحديثة الواردة إلى الجيش، فضلا عن النقص الكبير في القوى البشرية المهنية.

200000

سجل في “سبوتنيك عربي” وشارك بالنقاش حول آخر الأخبار في المحادثات على موقعنا

تسجيل الدخول

الجيش الإيراني: إذا أراد الصهاينة تسريع زوالهم فلينزلوا الساحة

قبل 5 ساعات

 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.09.2022

© AFP 2022

تابعنا عبر

قال قائد قوات الدفاع الجوي بالجيش الإيراني، العميد علي رضا صباحي فرد، اليوم الجمعة، إن “التخرصات الصهيونية في تهديد بلاده هي مجرد “هراء” للاستهلاك الداخلي”.

ونقلت وكالة “فارس”، مساء اليوم الجمعة، عن العميد رضا صباحي فرد، أن “الكيان الصهيوني لم ولن يرتكب مثل هذه الحماقة وإذا أراد ارتكابها وتسريع زواله، فلينزل الساحة”.

وأكد العميد صباحي فرد أن إسرائيل أضحت مجبرة على الإدلاء بمثل هذه التصريحات من أجل إقناع الرأي العام الداخلي، مشيرا إلى أن تل أبيب تعلم بنفسها أنه لا مجال أمامها للاستعراض في هذا العالم وهو كـ”الطبل الفارغ”.

بمشاركة أسلحة مختلفة… الجيش الإيراني يجري أكبر مناورات برية

أمس

ولفت القائد العسكري الإيراني إلى أن إسرائيل توسلت بالآخرين من أجل إنهاء عملياتها وحروبها العسكرية على قطاع غزة، منوها إلى أن “منظومة القبة الحديدية للصهاينة أيضا لا تستطيع اعتراض الصواريخ التي تطلق نحوهم وأن شعبهم وكل العالم يعلمون بذلك”، وذلك في إشارة إلى فشل منظومات الدفاع الصاروخي الإسرائيلية أمام المقاومة الفلسطينية.

وفي السياق نفسه، قال القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، أمس الخميس، إن الكوادر الشبابية والمدربة في القوة البرية اتخذت خطوات مهمة في مسار إحباط التهديدات القائمة عبر مواءمة المعدات الحديثة والإبداعية.

وجاءت تصريحات اللواء موسوي على هامش إجراء القوات البرية التابعة للجيش الإيراني للمناورات الضخمة “اقتدار القوة البرية 1401″، حيث شدد خلالها على أن “الكوادر الشبابية والمدربة في القوة البرية اليوم اتخذت خطوات مهمة في مسار إحباط التهديدات القائمة“.

وأشار القائد العسكري الإيراني إلى التحسن الملحوظ والإعداد الجيد للوحدات القتالية للقوات البرية الإيرانية، لافتا إلى أن “القوات البرية وقوات الدفاع الجوي والقوات الجوية والبحرية للجيش أصبحت جاهزة، اليوم، لإنجاز أي مهمة من أجل الحفاظ على استقلال وسلامة ووحدة أراضي الجمهورية الإسلامية وهو الأمر الذي تحقق بالتنسيق والتآزر والروح المعنوية العالية لقوات جيش الجمهورية الإسلامية الولائية والقيمية والمنسجمة”.

قائد الجيش الإيراني: قواتنا البرية أحبطت التهديدات القائمة

أمس

وكانت القوات البرية بالجيش الإيراني قد بدأت، الأربعاء الماضي، إجراء أكبر مناورات عسكرية في تاريخها، بمشاركة أسلحة مختلفة، حيث تستمر لمدة يومين، في مدينة نصر آباد التابعة لمحافظة أصفهان، تحت عنوان “الاقتدار 1401”.

ونقلت الوكالة عن العميد كريم جشك، المتحدث باسم المناورات العسكرية للقوات البرية الإيرانية:

تجرى هذه المناورات بمشاركة قوات المشاة والمدرعات والمدفعية والقوات الجوية والطائرات دون طيار، والهندسة والمحمولة جواً ووحدات الحرب الإلكترونية، وبدعم من الوحدات العسكرية.

وبدأت مناورات القوات البرية الإيرانية،الأربعاء، ويفترض أن تستمر ليومين، ويعزا الهدف منها إلى تقييم ورفع مستوى الجاهزية القتالية لوحدات القوة البرية للجيش في مواجهة التهديدات الحديثة.

ومن المفترض أن يجرى تقييم للعمليات المشتركة للألوية المحترفة، وإدارة ساحة المعركة، وذلك بحسب وقائع المعارك الأخيرة وبنهج تدريبي وهجومي ودفاعي، حيث أوضح القائد العسكري الإيراني، قائلا:

في هذا التمرين، سيكون النقل السريع للقوات من بعض المناطق الإقليمية إلى منطقة المواجهة، وتعزيز التنقل ونقل ألوية القوات الخاصة والاستجابة السريعة، وتنفيذ مختلف التكتيكات الإبداعية المحلية وتعدد مهارات الوحدات المتخصصة، ودرجة التنسيق في التنفيذ، من الأمور المهمة للمناورات.

ويشار إلى أن القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، قد أعلن الأحد الماضي، أن القوات البرية التابعة للجيش ستجري مناورات هي الأكبر من نوعها في المستقبل القريب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: