بوتين خلال محادثات مع رئيسي: العلاقات الروسية – الإيرانية “تتطوّر بشكل إيجابي” ووفد روسي من 80 شركة كبرى يزور طهران الأسبوع المقبل

سمرقند (أوزبكستان) ـ (أ ف ب) – (رويترز): أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتطور العلاقات مع طهران، وذلك خلال لقائه نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي على هامش قمة إقليمية الخميس.

وقال بوتين “على المستوى الثنائي، يتطور التعاون بشكل إيجابي”. وتأتي تصريحاته في وقت تسعى موسكو لاستغلال قمة “منظمة شنغهاي للتعاون” التي تستضيفها أوزبكستان لتأكيد أنها لا تعاني من عزلة دولية رغم نزاع أوكرانيا.

ذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن الرئيس فلاديمير بوتين اليوم الخميس أن وفدا من 80 شركة كبرى سيزور إيران الأسبوع المقبل.

كذلك تطرق الرئيس الروسي إلى نمو حجم التجارة بين روسيا وإيران، مشيرا إلى أنه زاد بنسبة 81% العام الماضي، كما زاد بنسبة 30% أخرى في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام.

ad

وبوتين والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضران قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند بأوزبكستان. وكان وزير الخارجية الإيراني قال في وقت سابق إن طهران وقعت مذكرة للانضمام إلى التكتل.

ومن جهته أبلغ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي نظيره الروسي فلاديمير بوتين أن التعاون يجعل الدول الخاضعة لعقوبات اقتصادية أميركية “أقوى”، وذلك خلال لقاء جمعهما الخميس على هامش قمة دول منظمة شنغهاي للتعاون التي تستضيفها أوزبكستان.

وقال رئيسي لبوتين إن “العلاقة بين الدول الخاضعة لعقوبات أميركية مثل إيران، روسيا، أو أي دولة أخرى، قادرة على تخطي الكثير من المشاكل وجعلها أقوى يوما بعد يوم”، معتبرا أن “الأميركيين يعتقدون أنهم قادرون على وقف (تقدم) أي بلد يفرضون عقوبات عليه. اعتقادهم هذا خاطئ”، وفق ما أظهرت لقطات متلفزة لبداية اللقاء بين الرئيسين في سمرقند.

ومن جهة اخرى قال بوتين إن روسيا تبقى الشريك التجاري والاقتصادي الرائد لقيرغيزستان، حيث نما حجم التجارة بين البلدين العام الماضي بنسبة 46.6%، وفي الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام بنسبة 30% أخرى”.

وأوضح بوتين في لقاء مع نظيره القرغيزستاني صدير جابروف على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون: “تظل روسيا شريكًا تجاريًا واقتصاديًا رائدًا (لقرغيزستان)، ففي العام الماضي شهدنا زيادة ملحوظة في حجم التجارة، وهذا العام تنمو بوتيرة جيدة جدًا وصلت العام الماضي إلى نسبة 46.6%، وهذا العام شهدت الأشهر الخمسة الأولى زيادة أخرى بنسبة 30% وهذا مؤشر جيد للغاية”.

وأضاف بوتين: “روسيا تواصل تقديم الدعم الاقتصادي لقرغيزستان فقد بلغت المساعدة المالية العام الماضي 20 مليون دولار، وتم تخصيص 1.5 مليون دولار أخرى هذا العام لاستعادة البنية التحتية الاجتماعية”.

ووفقًا لبوتين، فإن روسيا مستعدة أيضًا لتقديم المساعدة الفنية للاستجابة لحالات الطوارئ والكوارث الطبيعية”.

وأشار بوتين إلى أنه في يوليو/تموز الماضي تم التوقيع على أمر حكومي بتوريد معدات الإطفاء وطائرات الهليكوبتر مع تخصيص ما يقرب من 1.5 مليار روبل لهذه الأغراض.

ونوه إلى أن عمليات التسليم تتم على أساس تفضيلي للإعفاء من الرسوم الجمركية بناء على طلب رئيس قيرغيزستان.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: