نصر الله يحذر من أن صواريخ حزب الله موجهة على حقل الغاز البحري “كاريش”

وجه الأمين العام لمنظمة “حزب الله”، حسن نصر الله، يوم الجمعة تهديدا جديدا بشأن حقل الغاز البحري “كاريش” الذي تطالب لبنان بجزء منه، محذرا إسرائيل من البدء باستخراج النفط والغاز منه وسط المحادثات بشأن الحدود البحرية بين اسرائيل وبيروت.

في خطاب متلفز بمناسبة ذكرى أربعينية الإمام الحسين، أشار نصر الله إلى الاختبارات القادمة في كاريش، حيث من المقرر أن يتم ربط المنصة بشبكة الغاز الإسرائيلية في الأيام القادمة. بحسب نصر الله فقد قام حزب الله “بتوجيه رسالة قوية جدا” فيما يتعلق بالاختبارات، لكن إسرائيل وضحت أن الاختبارات لن تتضمن استخراج الغاز من “كاريش”.

وقال نصر الله، بحسب موقع “نهار نت” الإخباري، إن “الخط الأحمر بالنسبة لنا هو أنه لا ينبغي أن يكون هناك استخراج من كاريش”.

وقال إن حزب الله “يعطي فرصة حقيقية” للمفاوضات التي تتوسط فيها الولايات المتحدة، والتي تهدف إلى ترسيم الحدود البحرية بين البلدين للسماح بالتنقيب البحري في المناطق المتنازع عليها.

تطالب لبنان بجزء من “كاريش”، الذي تقول إسرائيل إنه يقع في مياهها وليس جزءا من المنطقة المتنازع عليها الخاضعة للمفاوضات الجارية. ولا يزال البلدان عمليا في حالة حرب.

وقال نصر الله: “نحن نتابع المفاوضات وكل أعيننا على كاريش وصواريخنا موجهة على كاريش… طالما أن الاستخراج لم يبدأ، فهناك فرصة لإيجاد حلول”.

“لن نسمح باستخراج النفط والغاز من حقل كاريش المتنازع عليه قبل أن يحصل لبنان على مطالبه المشروعة”.

سفينة حربية إسرائيلية من طراز “ساعار 5” تحرس مركبة “إنرجيان” العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل الغاز “كاريش”، في مقطع فيديو نشره الجيش في 2 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)

وقالت شركة “إنرجيان”، وهي شركة مقرها في لندن ولديها ترخيص لتطوير كاريش، في 8 سبتمبر إنها “في الطريق لتسليم الكميات الأولى من الغاز من مشروع تطوير كاريش في غضون أسابيع”.

وقالت وزارة الطاقة يوم الجمعة إنها “تستعد لربط خزان كاريش بالنظام الإسرائيلي… كجزء من المرحلة التالية من المشروع، المخطط لها في الأيام القادمة، سيتم اختبار الحفارة ونظام النقل الطبيعي من منصة الحفر إلى الشبكة الوطنية”.

وقال مسؤولون إن الاختبار سيجرى عن طريق نقل الغاز من إسرائيل إلى المنصة.

وهدد حزب الله مرارا بمزيد من الهجمات إذا استمر استخراج الغاز، بعد إطلاق أربع طائرات مسيرة غير مسلحة باتجاه كاريش في يوليو.

رد مسؤولون أمنيون إسرائيليون كبار على تهديدات حزب الله، حيث حذر وزير الدفاع بيني غانتس يوم الخميس من أن لبنان سيعاني من عواقب وخيمة إذا نسفت المنظمة المدعومة من إيران المحادثات البحرية.

كما انتقد نصر الله في تصريحاته التعديل الأخير في تفويض قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المنتشرة على طول الحدود مع إسرائيل.

مدد مجلس الأمن الدولي في 31 أغسطس تفويض قوة حفظ السلام (اليونيفيل) لمدة عام ولكن مع تعديل طفيف في الصياغة.

اعترض نصر الله على جزء من القرار الذي ينص على السماح لقوة حفظ السلام “إجراء عملياتها بشكل مستقل”.

تنسق قوة اليونيفيل، التي تم نشرها لأول مرة منذ أكثر من أربعة عقود، بشكل روتيني دورياتها وتحركاتها في منطقة عملياتها في الجنوب مع الجيش اللبناني.

وقال نصر الله: “هذا فخ نصبه الإسرائيليون للبنان على مدى سنوات عديدة”، واصفا القرار بأنه “انتهاك للسيادة اللبنانية”.

انتقد نصر الله الحكومة اللبنانية لسماحها بتمرير القرار وحذر من أنه قد يؤدي إلى “مخاطر كبيرة في المنطقة الواقعة جنوب نهر الليطاني”.

دورية تابعة لليونيفيل تمر من أمام لافتة تحمل صور قائد الحشد الشعبي العراقي المقتول، أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، والقائد العسكري لحزب الله، عماد مغنية ، في قرية العديسة جنوب لبنان على الحدود مع إسرائيل ، 26 أغسطس، 2020. (Mahmoud Zayyat/AFP)

في 13 سبتمبر، ردت اليونيفيل على مخاوف حزب الله من خلال التأكيد على أنها ما زالت تعمل بشكل وثيق مع الجيش اللبناني، وهو بيان رحب به نصر الله في خطابه يوم السبت.

تأسست اليونيفيل عام 1978 لمراقبة انسحاب القوات الإسرائيلية بعد اجتياحها لبنان ردا على هجوم فلسطيني.

تم تعزيزها في عام 2006 بعد أن خاضت إسرائيل وحزب الله حربا استمرت 34 يوما، وتم تكليف القوة المؤلفة من 10,500 جندي بمراقبة وقف إطلاق النار بين الجانبين.

في أغسطس، اشتكت اليونيفيل من أنها لاحظت مؤخرا ما لا يقل عن أربعة ميادين رماية غير قانونية في منطقة عملياتها وأبلغت مجلس الأمن الدولي.

وأكدت القوات المسلحة اللبنانية لليونيفيل أنها لا تدير ميادين الرماية.

تايمز أوف اسرائيل

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: