أوبك+ تتجه لتخفيضات كبيرة للإمدادات وتصطدم بالولايات المتحدة

تستعد أوبك+ في ما يبدو لتخفيضات كبيرة في إنتاج النفط عندما تجتمع اليوم الأربعاء، مما يحد من الإمدادات في سوق تعاني شحاً بالفعل على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة ودول مستهلكة أخرى لضخ المزيد.

وقد يؤدي خفض أوبك+ المحتمل للإنتاج إلى تعافي أسعار النفط التي هبطت إلى نحو 90 دولاراً من 120 قبل ثلاثة أشهر بسبب مخاوف من ركود اقتصادي عالمي، ورفع أسعار الفائدة الأميركية وارتفاع الدولار.

وقالت مصادر لوكالة “رويترز” هذا الأسبوع، إن مجموعة أوبك+، التي تضم السعودية وروسيا، تعمل على تخفيضات تتجاوز مليون برميل يومياً. وقال مصدر من “أوبك” أمس الثلاثاء إن التخفيضات قد تصل إلى مليوني برميل يوميا.

مصنع للدراجات الكهربائية في ألمانيا (Getty)

اقتصاد دولي

فواتير الطاقة تضغط على نشاط المصانع الأوروبية

وقالت مصادر إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت التخفيضات ستشمل تخفيضات طوعية إضافية من قبل أعضاء مثل السعودية أو ما إذا كانت ستتضمن نقص الإنتاج الحالي لدى المجموعة.

ويقل إنتاج “أوبك” حاليا ثلاثة ملايين برميل يومياً عن هدفها، وسيخفف إدراج تلك البراميل من تأثير التخفيضات الجديدة.

وقال محللو سيتي في مذكرة: “إذا ارتفعت أسعار النفط بفعل تخفيضات كبيرة في الإنتاج، فمن المرجح أن يثير ذلك غضب إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن قبل انتخابات التجديد النصفي الأميركية “.

وأضافوا في إشارة إلى قانون أميركي لمكافحة الاحتكار ضد “أوبك”: “قد يكون هناك مزيد من ردود الفعل السياسية من الولايات المتحدة، بما في ذلك إصدارات إضافية من المخزونات الاستراتيجية”.

وقالت السعودية وأعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها (أوبك +)، إنهم يسعون لمنع التقلبات بدلا من استهداف سعر معين للنفط.

وارتفع خام برنت القياسي العالمي ثلاثة في المائة أمس الثلاثاء، متجاوزاً 91 دولاراً للبرميل.

اتهم الغرب روسيا باتخاذ الطاقة سلاحاً بالوقت الذي تعاني فيه أوروبا أزمة طاقة حادة، وقد تواجه تقنين الغاز والطاقة هذا الشتاء في ضربة لصناعتها.

وفي المقابل، تتهم موسكو الغرب، باعتبار الدولار والأنظمة المالية مثل سويفت سلاحاً رداً على إرسال روسيا قوات إلى أوكرانيا في فبراير/شباط. ويتهم الغرب موسكو بغزو أوكرانيا بينما تصفها روسيا بأنها عملية عسكرية خاصة.

روسيا/اقتصاد/غاز روسيا/29-12-2015 (فرانس برس)

طاقة

تركيا تطلب من روسيا تأجيل مدفوعات الغاز حتى 2024

وروسيا عضو في أوبك+ منذ 2016، وخفضت المجموعة الإنتاج وزادته من أجل إدارة سوق النفط لكنها نادراً ما أجرت تخفيضات عندما تكون السوق شحيحة.

ومن المرجح أن يثير الخفض الكبير غضب الولايات المتحدة، التي ضغطت على السعودية لضخ المزيد من النفط في سبيل خفض الأسعار وتقليص عوائد روسيا من صادرات الخام.

ولم تستنكر السعودية تصرفات موسكو، والعلاقات متوترة بين المملكة وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي توجه إلى الرياض هذا العام لكنه فشل في الحصول على أي التزامات تعاون مؤكدة في مجال الطاقة. 

(رويترز)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: