الاستراتيجية الأميركية.. الحرب أهم من المناخ والصحة

  • محمد فرج 
  • تقرير استراتيجية الأمن القومي المنشور مؤخراً تتمثّل بتمسّك الولايات المتحدة بمبدأ الحرب على حساب التعاون مع سائر القوى في العالم.
  • الاستراتيجية الأميركية.. الحرب أهم من المناخ والصحة
  • “العالم يتغيّر”؛ اعتراف أميركي مكرّر في استراتيجية الأمن القومي المنشورة مؤخراً. وإذا كان هذا الاعتراف هو مقدمة التقرير المكون من 48 صفحة، فإن محتواه الأساسي هو آلية التعامل مع هذا التغيّر وكيفية الاستجابة له، وفقاً للتحديّات التي يضعها في طريق القوة الأميركية.
  • يصنّف التقرير التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة ضمن مجموعتين أساسيتين. الأولى تتمثّل بنهاية حقبة ما بعد الحرب الباردة، وعودة التنافس بين الأمم، وتصاعُد حدة هذه المنافسة مع روسيا والصين. والمجموعة الثانية تتمثل بـ”التحديات العابرة للحدود”، كالمناخ والأوبئة والإرهاب وإمدادات الطاقة وأزمات الغذاء والمياه.
  • السِّمة العامة لهذا التقرير الاستراتيجي تتمثّل بتمسّك الولايات المتحدة بمبدأ الحرب على حساب التعاون مع سائر القوى في العالم لمواجهة التحديات العابرة للحدود. ويتظهّر ذلك في عدد من البنود من جهة، وآلية فهرسة التقرير من جهة أخرى.
  • أولاً: تؤكد الولايات المتحدة ما ذكرته في تقريرها الصادر عام 2021م، والمتمثّل بتكريس أولوية المواجهة مع الصين وروسيا جغرافياً، والمواجهة (وليس التعاون) الميدانية، تكنولوجياً وسيبرانياً وعسكرياً واقتصادياً. ومن ذلك التركيز على تعزيز الأحلاف والتكتلات المختصة بتلك الجغرافيا من العالم (الكواد، آسيان، أوكوس). وهذا يعني أن الولايات المتحدة تعطي الأولوية للمناطق الساخنة، والمجالات الساخنة في العالم على حساب القضايا العالمية: الأوبئة والمناخ والغذاء. ومن الجدير بالذكر هنا، أن سياسة عدم التصعيد في الشرق الأوسط تتّسق مع التفرغ الأميركي للمواجهة في الهندي – الباسفيكي، ويجب ألّا ننسى أن سياسة الولايات المتحدة في بداية الألفية، بشأن منطقتنا، كانت بعنوان “الإبحار عبر الاضطراب”، وليس “عدم التصعيد”.
  • ثانياً: في قائمة المسارات الأميركية للحل، والمذكورة في التقرير، يتمّ تأكيد حقّ الولايات المتحدة في استخدام القوة العسكرية وتطوير البنية التحتية للسلاح النووي بالذات، من أجل المحافظة على مصالحها، وفي الوقت نفسه، تَدين الاستخدام الروسي لهذه القوة، عندما تدافع روسيا عن أمنها القومي، وليس فقط مصالحها. 
  • ثالثاً: إن الولايات المتحدة مستعدة للانقلاب على العولمة الاقتصادية، في سبيل الانتصار في حربها الاقتصادية على الصين وروسيا. فهي تخصّص 280 مليار دولار للاستثمار في مجالات الاتصالات والطاقة النظيفة وأشباه المُوصلات، تحت بندَي CHIPS and Science Act، وInflation Reduction Act. والهدف من هذه الميزانيات الضخمة هو محاولة توطين الإنتاج الأميركي داخلياً من أجل منع سيطرة الصين على شبكات التوريد في العالم، والاستثمار في الطاقة النظيفة لتقليل الاعتماد على موارد الطاقة الروسية، وبيع هذه الأنظمة الجديدة للسوق الأوروبية المأزومة، والتي لن تتحرك الولايات المتحدة لإنقاذها إلّا في توقيتها هي، وعلى مهل.
  • رابعاً: في التقرير إشارة واضحة إلى إزالة الخطوط الفاصلة بين السياسة الخارجية والسياسة المحلية، وفي ذلك انحياز إلى مبدأ الحرب في الخارج لمصلحة الاقتصاد والرفاه في الداخل. وفي ذلك تحفيز للجمهور الأميركي على قبول مبدأ المواجهة (في أشكالها المتعددة)، واعتبارها معركته الخاصة.
  • خامساً: يستدعي التقرير أجواء الصراع الأيديولوجي في العالم، على اعتبار أن مواجهة الصين وروسيا، وكذلك إيران، هي مواجهة بين الديمقراطية والأوتوقراطية، ويعدّ التقرير (ضمن الأسلوب المعتاد للحزب الديمقراطي) أن “الديمقراطية الأميركية هي النظام الذي لا يمكن مماثلته (unparalleled)، وأن الولايات المتحدة ما زالت تدافع حقاً عن الدور الفعّال للهيئات الدولية، وحقوق الإنسان، وتقرير المصير، وحق الدول في تحديد سياساتها الخارجية بصورة مستقلة.. إلخ. لكنّ التقرير ينقلب على نفسه في بنود أخرى، في البحث عن حلول لأزمة الديمقراطية الأميركية، التي وصّفها تقرير صيني مقابل بـ”الفيتوقراطية”، والتي تعني تعطّل القرارات الأميركية بحكم صراع أجنحة الدولة العميقة.
  • سادساً: تعلن الولايات المتحدة استعدادها لمواجهة روسيا في أوكرانيا، من خلال الدعم بالمال والسلاح والتأليب الإعلامي، فهي تستخدم هذه الأدوات أيضاً في مواجهة الصين في شنيجيانغ والتبت وهونغ كونغ، مع المحافظة على لغة تورية لا تستفز الصين، مثلاً: “نرفض الإجراءات الأحادية بحق تايوان، ولا ندعم استقلال تايوان”.
  • الولايات المتحدة تبحث، في تقاريرها الاستراتيجية، عن أدوات استفزاز في المناطق الملتهبة من العالم (بحر الصين الجنوبي وأوراسيا)، وعن أدوات للمواجهة في الميادين الحساسة (السايبر، التكنولوجيا، النووي، التجارة). هي، ببساطة، تبحث عن معايير تنافسية في هذه المجالات، ولا تكترث لفشلها في ميدان التحديات العابرة للحدود، فبايدن لا يشعر بغضاضة في الحديث عن موت 6 ملايين ونصف مليون بسبب كورونا، استحوذت الإمبراطورية الأميركية على حصة مليون منهم.
  • مهما تكن الشعارات الأميركية برّاقة، فإنّ الإمبراطورية الأميركية لم تتغير عن لحظة كان يستعد فيها رونالد ريغان لـ”حرب النجوم”، وكان مستعداً لإعلان “حرب نهاية العالم”. لقد ساهم الإعلام الغربي، آنذاك، في أن ننظر إلى روسيا بصفتها “نظام الحكم غير الرشيد”، وأن الاتحاد السوفياتي مستعد لإنهاء العالم في حرب نووية خاطفة، لكن ريغان كان، في حقيقة الأمر، أكثر استعداداً من غورباتشوف للخطوة المجنونة.
  • عندما وقف جيش روسيا على تخوم كييف في بداية العملية الخاصة متردداً، كان يحاول تجنب مجزرة، وكان حريصاً على رمزية كييف (كييف روس)، إلّا أن الأميركي يبقى الأقرب دائماً إلى لحظة الحرب العمياء.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: