“غلوبال تايمز”: لماذا يخشى الغرب من ثروة الصين المتنامية؟

قالت افتتاحية صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية الناطقة باللغة الإنجليزية إنه لطالما كان للولايات المتحدة والغرب أسلوب متعالٍ تجاه بقية العالم، بما في ذلك الصين، نتيجة قلقهم من أن الصين الغنية والقوية ستعرّض النظام الذي يقوده الغرب للخطر. 

وأوضحت الصحيفة أن توهم الغرب بأن الصين يمكن أن تحقق أرباحاً كبيرة للدول الغربية من دون الدفاع عن حقوقها ومصالحها هو مجرد تمنيات.

فقد نشرت صحيفة “فاينانشال تايمز” يوم الاثنين الماضي مقالاً كتبه جدعون راشمان، كبير المعلقين الخارجيين فيها، بعنوان “وقف نمو الصين لا يمكن أن يكون هدفاً للغرب”، أثار اهتماماً واسعاً. وخلص الكاتب إلى أنه “من الأهمية بمكان بالنسبة للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن يكونا واضحين – لأنفسهما وللآخرين – أن هدفهما ليس منع الصين من أن تصبح أكثر ثراء، بل هو منع استخدام ثروة الصين المتنامية لتهديد جيرانها أو تخويف شركائها التجاريين”.

ورأت “غلوبال تايمز” أن هذه النقطة تبدو منطقية ولكنها لا تزال معيبة لأنها تفترض أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لديهما الأساس الأخلاقي للحكم على كيفية استخدام الصين لثروتها المتنامية. فهل الغرب قادر ومؤهل لمنع الصين من أن تصبح أكثر ثراء؟ يجسّد هذا المقال عقلية الغرب الملتوية تجاه الصين. نظرًا لأن الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية وصفت بكين بأنها خصمها الاستراتيجي أو حتى “تهديداً”، فإنها تتمنى حدوث شيء سلبي، ويفضل حدوث انهيار ، للصين بعقلية الشماتة ، مثل الركود الاقتصادي أو تفشي عدوى فيروس “كوفيد 19”.

وتابعت الصحيفة الصينية: نظراً لأن العالم أصبح قرية عالمية، ونظراً لحجم الصين الهائل، فإن الغرب يشعر بالقلق من أن التباطؤ الاقتصادي المحتمل في الصين سوف يجرهم إلى أسفل. فمن الناحية الموضوعية، حتى من منظور الغرب، هناك حاجة إلى صين مزدهرة في سياق العولمة.

كما كتب راتشمان: “إذا أردت أن تدخل الصين في ركود، فأنت على وشك أن ينزلق العالم كذلك إلى الركود”. إذا وقعت الصين في مأزق، فلن ينجو العالم منه. هذه نتيجة حتمية.

وقالت الصحيفة: لكن لسوء الحظ، لا يستطيع بعض السياسيين والنخب الغربية النظر إلى الصين بعقلانية وموضوعية، بل يقومون بتسييس مسائل مثل الاقتصاد والوباء وتسليحها وأدلجتها. هذه العقلية غير سليمة.

وأضافت: الغرب مرتبك للغاية في كيفية التعامل مع الصين. من وجهة نظرهم، فإن ازدهار الصين يأتي من الغرب، بينما مع صعود الصين، يعتقد الغرب أن الصين الغنية تشكل تحدياً لهم من حيث الثقافة الاستراتيجية وتخطيط النظام العالمي. فمن جهة، استفاد الغرب من التبادل الاقتصادي مع الصين. ومن جهة أخرى، يشعر بعض النخب الغربية بالقلق من أن الصين لا تتبع أوامر الغرب. بالنسبة للولايات المتحدة، فإن اعتباراتها الإستراتيجية في سياستها تجاه الصين صارمة، وكل هذه العوامل مثل الاقتصاد، والتبادلات الشعبية، والوباء كلها تدخل في منافستها الاستراتيجية الشاملة مع بكين.

واعتبرت الافتتاحية الصينية أن هذه هي طريقة النخب الأميركية في التعامل مع القضايا المتعلقة بالصين، ولكنها ليست بالضرورة طريقة الدول الغربية الأخرى. لقد وقع الغرب في مثل هذه المحنة تجاه الصين: إنه متردد في رؤية ركود الاقتصاد الصيني لأنه سيضعف اقتصادهم؛ في غضون ذلك، فهم غير مستعدين لرؤية استراتيجية الصين تُضعف مركز الغرب المهيمن على النظام الدولي اليوم. لطالما عصفت هذه المعضلة بالنخبة الغربية.

وأوضحت أن الصين بلد يختلف تاريخها وتقاليدها وثقافتها تماماً عن الغرب. والصين لا تعتزم تهديد أي دولة أو السعي وراء الهيمنة الإقليمية والعالمية. بل ترغب الصين في إجراء تبادلات ودية والدخول في حوار مع الدول الأخرى على قدم المساواة. لكن من الواضح أن الغرب لا يريد أن يرى أن الصين يمكن أن تكون على قدم المساواة مع الغرب.

يوضح مقال راتشمان الافتتاحي أن “اللغة الوحيدة التي يمكن للولايات المتحدة والدول الأوروبية فهمها هي المصالح الحقيقية والقوة التي لا يمكن تشويهها أو إساءة تفسيرها بطرق أخرى. ومن ثم، فإن الأولوية القصوى للصين هي تطوير اقتصادها وتعزيز قوتها الحقيقية”، كما قال شين يي، الأستاذ في جامعة فودان.

وخلصت “غلوبال تايمز” إلى أن التحدي الذي يواجه الغرب هو كيفية التواصل مع الصين على قدم المساواة، بدلاً من إجبار الصين على الانصياع للقواعد التي وضعها الغرب. من هنا، ينبغي على الغرب تعديل عقليته في هذا الصدد.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: