بوتين يشيد بأداء قواته في أوكرانيا.. ويعلق على اقتصاد روسيا

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأحد، إن العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا تمضي في اتجاه إيجابي، وإنه يأمل أن يحقق الجنود الروس المزيد من المكاسب بعد سوليدار.

وفي حديث لتلفزيون “روسيا 1” الرسمي، قال بوتين: “الديناميكية إيجابية. كل شيء يمضي وفقا لإطار عمل خطة وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة”، مضيفا: “آمل أن مقاتلينا سيسعدوننا أكثر بنتائج قتالهم”.

وفيما يتعلق بالاقتصاد، قال بوتين إن “الوضع في الاقتصاد مستقر. أفضل بكثير ليس فقط مما توقعه خصومنا ولكن أيضا مما توقعناه نحن”.

وتابع: “البطالة عند مستوى تاريخي منخفض. والتضخم أقل مما كان متوقعا، والأهم من ذلك هو أنه يواصل الاتجاه الهبوطي”.

وأشاد الجيش الروسي، الجمعة، بـ”شجاعة” مقاتلي مجموعة فاغنر المسلحة في الاشتباكات في سوليدار بشرق أوكرانيا، في اعتراف نادر الحدوث بهذه المجموعة المقاتلة الخاصة.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية، فإن عمليات السيطرة على سوليدار، التي أكدتها موسكو ونفتها كييف، نفذتها “مجموعة مختلطة من القوات” لكن “الهجوم المباشر في المناطق السكنية في سوليدار كلل بالنجاح بفضل التحركات الشجاعة ونكران الذات الذي أظهره المتطوعون في الوحدات الهجومية من فاغنر”.

أخبار ذات صلة

يفغيني بريغوجين والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أرشيفية)

بعد سوليدار.. انتقاد مبطن من قائد “فاغنر” للجيش الروسيقصف “مبنى دنيبرو”.. أعداد الضحايا تتحدث عن مأساة

 أول نجاح روسي كبير منذ شهور

  • أعلنت روسيا، الجمعة، أن قواتها سيطرت على بلدة سوليدار التي تشتهر بمناجم الملح شرقي أوكرانيا، وهو ما من شأنه أن يكون أول مكسب كبير لموسكو في ساحة المعركة منذ نحو 6 أشهر، ولكن كييف قالت إن قواتها لا تزال تتقاتل في البلدة.
  • قللت كييف والغرب من أهمية الاستيلاء على البلدة، وقالت إن روسيا دفعت بموجات متتالية من الجنود والمرتزقة إلى قتال بلا جدوى للسيطرة على أرض قاحلة دمرها القصف في سوليدار، وهي منطقة من غير المرجح أن تؤثر في الحرب الأشمل إلا من حيث الخسائر الفادحة في الأرواح التي تكبدها الطرفان.
  • وزارة الدفاع الروسية قالت في بيان: “أمكن الاستيلاء على سوليدار بفضل القصف المستمر على العدو من جانب قوات الطيران الهجومي والحربي والصواريخ ومدفعية مجموعة من القوات الروسية”.
  • أضافت الوزارة أن الاستيلاء على سوليدار يمكنه قطع طرق الإمدادات الأوكرانية إلى مدينة باخموت القريبة الأكبر حجما، وحصار القوات الأوكرانية المتبقية هناك.

أخبار ذات صلة

دبابة تشالنجر 2 البريطانية

دبابات ومدرعات.. لماذا غيّر حلفاء أوكرانيا سياسة التسليح؟بالفيديو.. صاروخ روسي يدمر مبنى سكنيا ويقتل 14 في دنيبرو

وحذر مسؤولون من أن الضربات أصابت البنية التحتية الحيوية في العاصمة كييف وأماكن أخرى، مما يؤدى إلى تقييد إمدادات الطاقة في ذروة الشتاء بالنسبة للعاصمة ولأجزاء كبيرة من البلاد خلال الأيام المقبلة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: