حقيقة (خادم المجاهدين)!

👈عندما وجد هارون الرشيد في جيشه الكثير من المجاهدين يرفضون تسجيل أسمائهم
في دواوين مرتبات وعطايا الجنود
حتى يكون جهادهم خالصا لوجه الله تعالى، وأن لهؤلاء العظماء آباء وأمهات وزوجات وأبناء يحتاجون للنفقة والرعاية أثناء غياب عائلهم عنهم فكر هارون الرشيد في شئ رائع.

👈كان المجاهد منهم يجاهد فترة
ويعمل فترة أخرى ليعول نفسه وأهله .. ووجد هارون الرشيد أن هذا لا يكفي المجاهد
ومن يعولهم وأنه من الممكن
أن ينشغل باحتياجات أهله أثناء جهاده .
👈فقام الرشيد بإعطاء أمر إلى عماله وولاته برعاية من يجدوه محتاج
اي إعانة من أسر هؤلاء المجاهدين
بعد أن أرسل هارون لهم جمع المعلومات عنهم وكان قد طلب جمعها بشكل سري
من قائد جيشه حميد بن معيوف.

👈ورغبة من الرشيد في المشاركة في خدمة هؤلاء الأبطال قام بالنزول ليلا إلى بيوت اسرهم وهو متخفي في ملابس عامة الناس وقام بإعطاء المكرمات والعطايا والهدايا لأسرهم حتى اشتهر بين الناس بخادم المجاهدين .
ثم أوصى عماله برعايتهم حق رعاية أثناء غياب ذويهم في ميدان الجهاد والشرف.

👈وعندما زار هارون بعض الاسر بشكل علني سأل :
هل ينقصكم شيء نقدمه لكم ؟
فرد عليه الجميع أنه يأتينا رجل صالح نسميه خادم المجاهدين
ويعطينا كل ما نحتاج حتى العطر والدهن أهداه لنا .
فابتسم الرشيد بهذه التسمية وسر بها
👈 ثم قال لقائد جنده معيوف :
هذا أشرف لقب قيل لي في حياتي
وأسأل الله أن القاه به
وأن أنادى به يوم القيامة .
…..
👈فأين هذه السيرة العطرة لهارون الرشيد من سيرة من نراهم حولنا الآن.


1_سير أعلام النبلاء للذهبي.

2_البداية والنهاية لإبن كثير.

3_الكامل في التاريخ لإبن الأثير.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: