خطر احتجاجات الإسرائيليين على نتنياهو

كتبت بولينا كونوبوليانكو، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول عواقب الاحتجاجات ضد حكومة نتنياهو في إسرائيل.

وجاء في المقال: في نهاية شهر ديسمبر، أدت الحكومة الإسرائيلية الجديدة، برئاسة بنيامين نتنياهو، اليمين الرسمية. نظر كثيرون في البلاد بقلق إلى تحالف رئيس الوزراء الجديد مع ممثلي الأحزاب اليمينية المتطرفة، الأمر الذي أدى إلى احتجاجات ذات أبعاد ضخمة حقًا. والآن يخرج الإسرائيليون إلى الشوارع ضد التغييرات المطروحة في النظام القضائي.

وفي الصدد، قالت مديرة مركز دراسات الشرق الأوسط في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، إيرينا زفياغيلسكايا:

“يمكن الحديث عن عدة أبعاد هنا. أحدها محاولات الحكومة الإسرائيلية الجديدة تقليص دور المحكمة العليا كعنصر أساسي في السلطة القضائية المستقلة.

يتضمن الإصلاح أيضًا الحد من استقلال القضاة، فانتخابهم يجري بتصويت ممثلي السلطات الثلاث. في نهاية المطاف، ستكون كل من الحكومة والكنيست أكثر قدرة على تنفيذ خطهما، دون خوف من إمكانية قلب قراراتهما. بشكل عام، يرون في هذا الأمر في المجتمع ضربة للديمقراطية الإسرائيلية.

نتيجة لانضمام الصهاينة المتدينين إلى الائتلاف الحاكم، تتفاقم مسألة دور الدين في الدولة مرة أخرى. فقد سبق أن قال بن غوريون ما يعلنه نتنياهو الآن، قال إن الدولة لن تقوم على التلمود. إذا كان هذا هو الحال، فإن محاولات الدفع بالقوانين التي تتعارض مع هذه الإرشادات تشكّل، بطبيعة الحال، مصدر قلق لكثير من المواطنين الإسرائيليين.

إذا تطور الوضع في اتجاه تعزيز دور المتطرفين الدينيين وتقييد حقوق المواطنين، فقد يواجه نتنياهو صعوبات معينة. وهي سوف تنشأ حتما في حال تفاقم العلاقات مع الفلسطينيين. العواقب التي قد تترتب عليها إجراءات مبالغ فيها في هذا الاتجاه من قبل حلفاء نتنياهو في التحالف يجب أن تنبّهه إلى الخطر”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: